-->
28317895172246656
recent
مواضيع جديدة

المتابعون

ماهي وظائف الأسرة ؟ تعريف الأسرة، أدوارها ووظائفها

الخط

ماهي وظائف الأسرة ؟ تعريف الأسرة، أدوارها ووظائفها

وظائف الأسرة : الوظيفة التربوية، الوظيفة الاقتصادية، الوظيفة العقلية و الوظيفة النفسية.
ماهي وظائف الأسرة ؟ تعريف الأسرة ؟ أدوار الأسرة ؟


محتويات الموضوع :

  • تعريف الأسرة
  • الوظيفة البيولوجية
  • الانتماء والحب
  • الوظيفة الدينية والأخلاقية
  • الوظيفة الاجتماعيَّة
  • الوظيفة التربوية
  • الوظيفة الاقتصادية
  • الوظيفة العقلية
  • الوظيفة النفسية
  • الخلاصة



• تعريف الأسرة :

الاسرة هي مؤسسة اجتماعية تعتبر من أهم مكونات المجتمع وهي قائمة على مبدأ تشارك المرأة والرجل لتوفير احتياجات كل فرد برباط  شرعي و اجتماعي يتضمن جميع الحقوق و الالتزام بالواجبات فتتسع لتشمل الذرية و الاقارب، حيث ان الاسرة هي الخلية الاساسية في بناء المجتمع والتي تحافظ عليه فإما أن يكون فاسدا وهنا يكون من أسرة غير صالحة أو يكون مجتمعا صالحا و نافعا وهنا يكون من أسرة صالحة و خلوقة، لذا يجب الحرص على العناية بالاسرة و خصوصا تطبيق وظائف الاسرة لبناء قاعدة صحيحة و أيضا زرع الأخلاق الحميدة بين الافراد لتوطيد العلاقات و اجتناب التفكك الاسري وتطبيق أسس الحياة الزوجية السعيدة.

• الوظيفة البيولوجية :

هذه الوظيفة تقتصر أساسا على انجاب الأطفال وتحديد وتنظيم النسل، فتنفرد الأسرة بِشرعية العلاقة الجنسية دينا وقانونا.
وهذه الوظيفة توفِر لِكل فرد من الزوجين احتياجاته البيولوجية مع تطبيق الحقوق و الواجبات المخولة لكل فرد منهما لتجنب الانفلات الأخلاقي و الأمراض و كذا الجنس المحرم، بحيث تعتبر هذه الوظيفة البيولوجية رئيسية للأسرةِ وبها يمكن للانسان التكاثر وإنتاج جيل يتحقق فيه الأمن الأسري و الرعاية الصحية و الجسدية.


• الانتماء والحب :

تعتبر الاسرة هي الاساس في غرس مفاهيم الولاء و الانتماء لافرادها، و يتحقق هذا بالتعاون الذي يولد الشعور بالمسؤولية و الانضباط و الالتزام بقوانين الاسرة و كذا الإحساس بالوفاء و الحب.

• الوظيفة الدينية والأخلاقية :

هذه الوظيفة تكمن في تعليم الاسرة لابنائها كافة التعاليم الدينية والأخلاقية ليتكون عندهم الفهم السليم و الدعوة بالاخلاق و الصلاح واحترام التقاليد والاعراف الدينية.

• الوظيفة الاجتماعية :

تتمثل هذه الوظيفة بتعليم الابناء السلوك و المبادئ و ثقافة التعامل مع الآخرين و تعليمهم أيضا كيفية التعامل داخل المجتمع و الاشتراك في الجمعيات الخيرية والأنشطة الاجتماعية و مساعدة الأسر الفقيرة ولا ننسى أيضا تعليم الأبناء العادات والتقاليد والعقائد وأسس السلوك في المجتمع الذي يعيشون فيه لتكوين أسرة مستقرة، كما تعمل الأسرة على تعليم أبناءها كيفية حل مشاكلهم وكيفية ادارة أمور الحياة واحتمال مصاعبها لتحمل المسؤولية الاجتماعية.

• الوظيفة التربوية :

باعتِبار الأسرة مدرسة فيجب عليها إكساب ابنائها القيم الحسنة و تكوينهم وتأديبهم ، وتعليمهم العادات والتقاليد الناظمة لسلوك المجتمع الأوسع، و تعليمهم أساليب التفاعل مع محيطهم، بحيث تقوم الاسرة بهذه الوظيفة على تنشئة الأبناء على القيم الصحيحة، والمبادئ والأخلاق العالية، و غرس المعاني الوطنية وحب الوطن في النفوس، و يعتبر دور الأسرة أيضا في تحذير أبنائها من المخاطر التي تحيط بهم، كالمخدرات بكل أنواعها و الانحراف الفكري و خصوصا تجنب رفاق السوء فتعليم أهمية الوقت و قضائه في أشياء مفيدة كالمشاركة في دورات تدريبية هادفة أو مؤسسات تنشيطية و ممارسة الرياضة يساعد أيضا في تجنب هذه المخاطر.
بالإضافة لضرورة توطيد العلاقة بين أفراد الاسرة وبين الأبناء، لتجنّب لجوئهم لغيرهم عند الحاجة.
كما تعمل الأسرة تربويا في تعليم الأبناء كيفية تنمية مهاراتهم ولا تقتصر الاسرة على المناهج الدراسية فقط بل مساعدتهم  علي تعلم مهارات أخرى أو أخذ دورات تدريبية لبناء مستقبلهم العلمي والشخصي مثل تعلم البرامج و تعلم اللغات وتعلم الحاسب الألي، ليخرج الابناء للمجتمع مؤهلين بالقدر الذي يمكنهم من حفظ شخصيتهم وضبط سلوكاتهم وتصرفاتهم دون التأثير من البيئة.


• الوظيفة الاقتصادية :

هذه الوظيفة تكمن في توفير الاحتياجات المادية لجميع أفراد الاسرة و تسديد المصاريف، حيث تستهلك الاسرة ما كانت تنتجه، و هذا لضمان مستقبل مشرق و حياة مستقرة و كريمة.

• الوظيفة العقلية :

هذه الوظيفة تعتمد على تعليم أفراد الأسرة طرق التفكير للتخاذ القرارات الصحيحة و تعلم العديد من اللغات، وكيفية التعامل مع المشاكل و حل المشكلات بالطريقة الصحيحة، بالإضافة لوضع عدة معايير و مبادئ لتعزيز الثقة فيما بينهم.

• الوظيفة النفسية :

هذه الوظيفة تكمن في توفير الأسرة الشعور بالراحة النفسية مع الإحساس بالأمان و الاستقرار الاجتماعي، لذلك يجب على الأسرة تعزيز ثقة الابناء بنفسهم داخل الأسرة و اعطاءهم كل الاحترام والتقدير مع الشعور بالحنان و الحب لكي يصبحوا اشخاص ناجحين و ناضجين عاطفيا لكي لا تأثر عليهم أي تيارات عاطفية تفسد حياتهم.

• الخلاصة : 

تلعب الأسرة دور مهم و كبير في إنشاء مجتمع صالح و هادف وفقدان الأسرة لبعض أو كل وظائفها هو السبب في تفكيكها، تطبيق هذه الوظائف بالشكل الصحيح يجعل الاسرة قادرة على أداء الأعمال المتبقية لها بطريقة صحيحة وناجحة، وهذا ما يساعد في بناء مجتمع صالح وذكي يعرف حقوقه وواجباته ويتسم بالاخلاق والقدرة العالية في تحسين و أداء وظائفه المختلفة.



   
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

إرسال تعليق

نموذج الاتصال
الاسمبريد إلكترونيرسالة